تجميل الأذن

الأذن هي العضو السمع الذي يعمل على استقبال الأصوات. وهي عضو هام لكي يكون الشخص على تواصل مع محيطه. تتكون من ثلاثة أقسام الأذن الخارجة والأذن الوسطي والأذن الداخلية.

صيوان الأذن الذي بدوره يجمع الأصوات إلى الأذن الوسطى يكون الأذن الخارجية. الأذن الوسطة تقوم بتوصل الذبذبات الصوتية إلى الأذن الداخلية. الأذن الداخلية بدورها تقوم بتحويل الذبذبات إلى إشارات عصبية توصلها إلى الدماغ الذي يوفر عملية السمع.

من ناحية سمعية لا يوجد فائدة لصيوان الأذن، ولكنها تعمل على فهمنها لاتجاه مجيء الصوت. ومن ناحية تجميلية فإن صيوان الأذن من أهم العناصر التي تشكل المظهر الخارجي للإنسان باعتبار موضعها.
في الأذنين، يمكن ملاحظة عيوب مختلفة للإذن من عدم تطور الأذن إلى عيوب شكلية غريبة جدا، فهي عيوب تكون تشكيلة كبيرة. ومن بين هذه العيوب أكثر ما يرى وأكثر المشاكل التجميلية للأذن إجراءً للعمليات التجميلية هو ما يطلق عليه أذن المغرفة، أو بتعبير آخر أذن الشراع.

عملية جراحة الأذن المغرفة

المشكلة في عيب الأذن المغرفة هو أن الزاوية بين الأذن والرأس أكبر من الطبيعي. في عيب الأذن المغرفة تقف الأذن بنسبة معينة إلى الأمام أكثر من اللازم. وبالرغم من أن المقولات بأن أم الطفل كانت وهي حامل تقف وقفة غير سوية أو من شكلها نومها الخاطئ ولهذا فقد تكونت الأذن المغرفة، هي المقولات الشائعة بين العامة ، إلا أنها لم تعكس الواقع على الإطلاق.

ومن الناحية الأخرى فإن عدم بروز الثنيات الغضروفية بداخل الأذن المغرفة وعدم انثناء الجزء الداخلي للأذن المغرفة هو ما يسبب ظهور الأذن كالملعقة. وفي هذا الحال ومن ناحية جمالية للأذن يترتب على ذلك منظر غير مرغوب فيه.

متى يتم علاج الأذن المغرفة؟

لا يكمل شكل الأذن نموه إلى الفترة ما بين خمسة إلى ستة أعوام، من مرحلة الطفولة. تبدأ الحياة الاجتماعية للأطفال خارج نطاق العائلة مع مرحلة المدرسة، أي اعتبارا من هذه الأعمار.

يواجه الأطفال ذوي مشكلة الأذن المغرفة في هذه البيئة الجديدة ما يهيجهم فيما يتعلق بآذانهم ويتأثرون بالتالي من هذا الوضع.

يتطور قلق نحو الجمال وعقدة الدونة تكون على شكل عدم ربط الشعر وتركه مفتوحا في النساء وتطويل الشعر في الرجال في الأعوام المتقدمة نتيجة هذا التأثر.

إن الحل الأمثل لعدم حدوث تلك المشاكل النفسية وغيرها هو عملية تجميل الأذن المغرفة. فالزمن الأكثر مناسبة لإجراء هذه العملية هو مرحلة ما قبل المدرسة مباشرة. ولكن ما سيتم اتخاذه في هذه المرحلة من قرارات يستلزم قرار الأب والأم. الكثير من الآباء والأمهات لا يولون اهتماما كافيا لمشكلة الأذن المغرفة، حتى أن بعضهم لا يرى أنها تستعدي مشكلة. ولهذا فإنهم لا يفكرون في موضوع تعديل الإذن المغرفة جراحيا. ولهذا السبب هنالك الكثير من الأشخاص الذين لديهم أذن مغرفة ولكن لم يتم تقديم علاج لها. وبالرغم من أن السن المناسب لهذه العملية هو سن الطفولة إلا أنه يمكن إجراء هذه العملية في كافة الفئات العمرية.

عملية الأذن المغرفة

عملية الأذن المغرفة، أو بمقولة أخرى عملية تجميل الأذن، تتم تحت تأثير التخدير العام في الأشخاص في عمر الطفولة. أما الأعمار المتقدمة فتتم العملية دون عمل تخدير عام، بل تتم فقط بتخدير الأذن بطريقة التخدير الموضعي. والسبب في ترجيح التخدير العام في الأطفال هو أن الأطفال قد يكونوا غير سعداء أثناء العملية وبالتالي خطورة عدم المحافظة على هدوئه.

تستمر عملية الأذن المغرفة ما يقارب من نص الساعة، لكل أذن. أثناء عملية تجميل الأذن المغرفة يتم عمل تعديل غضروف الأذن بحيث يصبح بحالة قابلة للثني، وذلك بتضعيف أو بتنحيف الخطوط اللازمة لعمل القدرة على الانثناء. في عملية تجميل الأذن المغرفة يتم تكوين انثناءات الغضروف بواسطة غرز دائمة وهذا بدوره يعمي على تشكل الأذن من جديد وتقوم الغرز الجديد بشد الأذن المغرفة إلى الخلف.

Leave a Reply